الرئيسية » إبداعات حرة » حداد على كريان سنطرال

حداد على كريان سنطرال

سلام على الموت أينما حل وارتحل. مات الإنسان دون مأوى يقبع به عابرون في هذا العالم، هُجِّروا من منازلهم، ستبنى مكانها محلات تجارية ودور للأغنياء… والفقراء يموتون هكذا حال وطني وجبناء وطني.

عن الأبرياء في بلادي سأكتب
حي هامشي
كريان سنطرال
بالدار البيضاء
مهد مقاومة الفرنسيس
فوضي ثقيلة تعم سطوحنا
يستوطن الكريان علي هامش الأمل غير مصرح له بالإقلاع
تساق جزره … يُنزَع بها نحو الحلول في فضاء ما بعد العدم
ما أقسي أحكام الطبيعة
تملأ العالم عيوبا
نواقص تملأ مداءات عوالمنا
يوم العرس الأول
لحظة انسدال القمر
وحلوله بدرا
علي طول الخط نلامس الخسارة
تاريخ يرتدي عباءة سوداء
شهادة إقامة في أبعد نقطة
في اخر بقعة
في أضيق حفرة
وأمنيات يمشي بها الغمام
وتلقي بها الريح العاتية من عل
في الدار البيضاء
في سنا عزة مزيفة
في بلاد ثوابثها مزيفة
مذهبة بالكذب … الكذب… الكذب
موشحة بالعار… العار…العار
نصف رجالها بارونات اقتصاد ومال
ونصفها الاخرعقله منفي
صورهم ماتت
أوجههم شيطانية
بسماتهم تقطر مكرا
هولاكو مات وهو راض عن عصابة تهدم لنا بيوتنا
تشردنا في لحظة الاحتفال بموازين
سووا ( براكات) البسطاء بالتراب
ورفعوا عماراتهم ومنتجعاتهم التجارية لتقيس السماء
سُترَتهم في الدنيا لم يعد لها بقاء
أيا بلاد العار
ألا لا تكتفي من مص دماء سكان هذا الموضع
نشرتم السم بدل الترياق
القبح بدل الجمال
المسخ بدل البهاء
تخيطون أرضنا بالألم
وجمل الكذب
وتسييب الخطاب في اتجاهكم
فأين ستبيت نساء الكريان هذه الليلة ؟
فهل الأطفال الرضع مصيرهم الموت ؟
بردا وجوعا كما كان قد حدت من قبل
ولا عصابة بشار فعلت مثل هذا قبل الانفجار
لم في بلاد الكفار سكن لائق
وفي بلاد النور وحل وقاتل
الحق في السكن محفوظ في كل الملل ومضمون
عند اليهود وحتي المجوس باستتناء عِندِنا
في شوراعنا الطهر مفتقد
وفي شفاه حدودنا عزف بأوتار السواد
هتاف علي أزرار الفجائع
حملات تشريد وموائد نفي للإنسان
كفي من الفوضي واعتناق ملة الغرق.

 

كوماني لقمان