الرئيسية » دراسات وكتابات نظرية » التناقض بين المثقف والبروليتاري

التناقض بين المثقف والبروليتاري

كاوتسكي
… “وفي الوقت الحاضر نهتم من جديد بالغ الاهتمام بمسألة التناحر بين المثقفين والبروليتاريا… إن هذا التناحر تناحر اجتماعي، يتجلى في الطبقات، لا في الأفراد. إن كل رأسمالي على حدة، ككل مثقف على حدة، يستطيع أن يشترك كليا في نضال البروليتاريا الطبقي. فإذا حدث هذا، يتغير أيضا طابع المثقف. وفي بقية عرضي، سأتناول على الأخص، لا مثقفين من هذا النوع ممن لا يزالون اليوم أيضا استثناء في قلب طبقتهم… لن أقصد بالمثقف إلا مثقفا عاديا يقف على صعيد المجتمع البرجوازي، ويكون ممثل موصوفا لطبقة المثقفين. هذه الطبقة تجد نفسها في بعض التناحر إزاء البروليتاريا.
إن هذا التناحر هو من نوع غير نوع التناحر بين العمل والرأسمال. فالمثقف ليس رأسماليا. صحيح أن مستوى حياته هو مستوى حياة البرجوازي، وأنه مضطر إلى الاحتفاظ بهذا المستوى طالما لم يتحول إلى صعلوك، ولكنه مكره في الوقت نفسه إلى بيع نتاج عمله، وحتى قوة عمله أحيانا كثيرة؛ وهو أحيانا كثيرة يستثمره الرأسمالي، ويعاني من بعض الإذلال الاجتماعي. وهكذا فإن المثقف لا يجد نفسه في أي تناحر اقتصادي إزاء البروليتاريا. ولكن وضعه في الحياة، وشروط عمله، ليست وضع وشروط عمل البروليتاريا؛ ومن هنا بعضا لتناحر في المزاج وطريقة التفكير.
إن البروليتاري لا يساوي شيئا طالما بقي فردا منعزلا. فكل قوته، وكل قدرته على التقدم، وكل آماله وأمانيه، إنما يستمدها من التنظيم، من النشاط المشترك والمنهجي مع رفاقه. إنه يشعر بنفسه كبيرا وقويا حين يكون جزءا من هيئة كبيرة وقوية. وهذه الهيئة هي كل شيء بالنسبة له؛ وبالمقارنة معها، ليس الفرد المنعزل سوى شيء قليل جدا. إن البروليتاري يخوض نضاله بأكبر ما يكون من روح التضحية، بوصفه جزءا من الجمهور الغفل، دون أي أمل بالربح الشخصي، والمجد الشخصي، ويؤدي واجبه في كل مركز يعهد به إليه، خاضعا بملء إرادته لنظام الطاعة الذي يفعم كل عواطفه، كل تفكيره.
أما الحال فآخر تماما بالنسبة للمثقف. فهو لا يناضل باستعمال القوة بهذا الشكل أو ذاك، بل بالحجج. فسلاحه، إنما هو معرفته الشخصية، مؤهلاته الشخصية، معتقداته الشخصية. ولا يمكن له أن يضطلع ببعض الدور إلا بخصاله الشخصية. وهكذا فإن الحرية التامة في إبداء شخصيته تبدو له الشرط الأول للعمل الناجع. ولا يخضع لكل واحد، بوصفه عنصرا ثانويا في هذا الكل إلا بصعوبة، إنما يخضع بفعل الضرورة، لا بفعل اندفاعه الخاص. إن ضرورة الطاعة، إنما لا يعترف بها إلا للجمهور، لا لنفوس النخبة. وهو، بالطبع، يصنف نفسه في عداد نفوس النخبة.
… إن فلسفة نيتشه، مع تقديسها للإنسان الخارق، الذي ينحصر كل شيء بنظره في تأمين كامل تطور شخصيته، والذي يبدو له كل إخضاع لشخصه لأي هدف اجتماعي كبير كان، أمرا مبتذلا جديرا بالاحتقار والازدراء، إن هذه الفلسفة هي بالنسبة للمثقف مفهومه الحقيقي عن العالم؛ وهي تجعله غير أهل إطلاقا للاشتراك في نضال البروليتاريا الطبقي”.
وإلى جانب نيتشه، يمكن اعتبار ايبسن ممثلا بارزا لمفهوم المثقفين عن العالم، لهذا المفهوم الذي يستجيب لحالتهم الفكرية. فإن الدكتور شتوكمان- بطل مسرحية “عدو الشعب”- ليس اشتراكيا كما تصوره الكثيرون، بل نموذج المثقف الذي لا بد له بالضرورة أن يدخل في نزاع مع الحركة البروليتارية، شأنها شأن أساس كل حركة ديمقراطية، إنما هو احترام أغلبية الرفاق. إن المثقف على شاكلة شتوكمان يرى “الأغلبية المتراصة” وحشا فظيعا يجب طرحه أرضا”.

المصدر: أورده لينين في كتاب “خطوة إلى الأمام خطوتان إلى الوراء”.
رقن، الموقع الالكتروني الطلبة الثوريون أنصار تيار المناضل-ة