الرئيسية » قضايا » قضايا طلابية » الأساتذة/ات المتدربون/ات: صمود وانتصار

الأساتذة/ات المتدربون/ات: صمود وانتصار

 

عشتم/تن خلال خمسة أشهر نضالا بطوليا ضد المرسومين الوزاريين المشؤومين، الذي يقضي أحدهما بفصل التكوين عن التوظيف، ويقضي الآخر بتقليص المنحة لأزيد من النصف.

انطلقتم في معركتكم النضالية أواخر شهر أكتوبر، بعد تعبئة واسعة في جميع المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، وبعد اقتناع معظم الأساتذة/آت بضرورة النضال من أجل تحصين الحق في الوظيفة العمومية، والحق في تعليم عمومي مجاني، تنظمتم في تنسيقية وطنية للأساتذة/آت المتدربين/آت، وعقدتم مجلسكم الوطني وسطرتم برنامجا نضاليا وطنيا، بدأ بالمقاطعة الشاملة للدروس النظرية والتطبيقية.

خضتم في إطار التنسيقية الوطنية للأساتذة/آت المتدربين/آت خلال خمسة أشهر أشكالا نضالية عديدة، ومتنوعة، ميزها الإصرار والإبداع والصمود.

فتحتم خلال معركتكم، الأبواب في وجه كل المتضامنين/آت الغيورين/آت على المدرسة والوظيفة العموميتين، وناشدتم الشعب المغربي بهيئاته السياسية، والنقابية، والحقوقية لمساندتكم ودعم نضالكم ضد السياسات الطبقية السالبة للحقوق.

تعرضتم في مشواركم النضالي لجميع أشكال العنف المادي، والجسدي والنفسي. خلف هذا العنف الذي لم تتردد دولة الاستبداد في ممارسته عليكم، إصابات جسدية ونفسية بليغة في صفوفكم، لا تزال آثارها قائمة إلى يومنا هذا.

رغم القمع، والترهيب، والمنع الذي تصدت به الدولة الطبقية لمطالبكم، واصلتم نضالكم بعزيمة وإصرار قويين.

وأعدتم بذلك النضال، ثقافة الاحتجاج والتظاهر إلى الشارع المغربي، بعد انتفائها مع انكفاء حركة 20 فبراير.

قدمت معركة الأساتذة/آت المتدربين/آت، درسا في التنظيم، والديمقراطية، والابتكار. كما أعادت الأمل في النضال للشعب المغربي الذي حطمت آماله بعد سنة 2011.

انتصرت معركة الأساتذة/آت المتدربين/آت، انتصارا أوليا، وفرضت على النظام الفاسد، الاستجابة إلى مطالبهم/هن. وفتحت آفاقا جديدة لنضال الشعب المغربي من أجل تحصين مكتسباته التاريخية، المعرضة لتدمير منهجي.

إن انتصار الأساتذة/آت المتدربين/آت، لدليل على صحة شعارما لا يأتي بالنضال، يأتي بمزيد من النضال، وأن تحرر الكادحين، من صنع الكادحين أنفسهم، وهذا رهين بوعي وتنظيم وتوحيد رد المضطهدين/آت، وكفاحيته

نحن الطلبة الثوريون أنصار تيار المناضلة نهنئ الأساتذة/آت المتدربين/آت على انتصارهم في معركتهم البطولية. ونهنئ أسرهم/هن التي ناضلت إلى جانبهم/هن طيلة خمسة أشهر.

وندعو جميع الحركات الاحتجاجية لاستلهام الدروس من تجربتهم/هن النضالية، التي سيشهد لهم/هن بها التاريخ.

لقد هزمتم اليأس والخوف الذي زرعه النظام المستبد، وزرعتم مكانه أملا في غذ أفضل، وقدمتم مثالا ناصعا عن النضال، وأبنتم أن لا منقذ سواه.

لنمش على خطوات الأساتذة/آت المتدربين/آت، من أجل الدفاع عن مكتسباتنا.

الطلبة الثوريون أنصار تيار المناضلة، 21-04-2016

profs