الرئيسية » نضالات » نضالات عمالية وشعبية » قرية تمنارت: لكسر طوق المعاناة علينا النضال الجماعي 

قرية تمنارت: لكسر طوق المعاناة علينا النضال الجماعي 

 

 

خرج أهالي تمنارت في إقليم طاطا للاحتجاج على الاوضاع المزرية التي يعيشون في ظلها. حياة يومية تنعدم فيها ابسط مقومات العيش الكريم. خرج المحتجون مطالبين بإنصاف المنطقة ورفع التهميش والاقصاء عنها من خلال توفير البنية التحتية الضرورية.

المشاكل التي أتعبت الناس ودفعتهم للاحتجاج يتقاسمونها مع جل مناطق المغرب، واقع قهر وفقر لا يحتمل. والبلدة حديثة الالتحاق بجهة سوس ماسة ولم تر أدنى تغيير في أحوالها المتدهورة: لا تطبيب ولا بنية تحتية، ولا عمل للعاطلين… بل شهدوا الزيادة في رسوم رخص البناء ومهرجانات تصرف لها ملايين الدراهم.

ليس هذا الواقع البئيس مقتصرا على منطقة دون غيرها من مناطق البلد المهمشة، بل هو نتيجة مباشرة لسياسة تقشفية تنهجها دولة مستبدة وراعية للاستغلال والاضطهاد.سياسة نزيد المحرومين من أبسط الحقوق حرمانا وتزيد أقلية غنية غنى.

تشمل مطالب المحتجين نساء ورجالا وشبابا اعادة النظر في قانون رخص البناء، واعادة النظر في تحديد اراضي الخواص والاستيلاء عليها، وتوفير طبيب بالمستوصف، وتوفير ترياق مضاد للسموم… ومن الضروري اغناء مدكرة المطالب هذه بإدراج مطالب خاصة بالنساء (توفير مولدات، اندية نسوية مجهزة ومؤطرات…) واطلاق برامج ومشاريع تخلق فرص شغل وترفع العزلة والتهميش، وتثمين المنتوجات المحلية، واعفاء صغار الفلاحيين من القروض وتيسيرها بفوائد يسيرة، وكذا مطالب الطلاب والتلاميذ مثل إنشاء داخلية والنقل المدرسي وتجهيزه، ومنح وسكن جامعي للطلاب…

إنها خطوة نضالية مهمة تحتاج لأكبر تعبئة جماهيرية تمكنها من فرض الاستجابة لمطالبها. وواجب التضامن يقتضي التعريف بكل تحركات جماهير الشعب الكادحة وتنويرها بما ينفع نضالها وانتصاره. والنضال هو سبيل وقف هدر كرامة الكادحين ووقف مصادرة حرياتهم وحقوقهم.

أكراولي