الرئيسية » تثقيف » إبادة (مذهب ال)، إبادية: معجم الماركسية النقدي
السحابة الناتجة من إسقاط قنبلة نووية على ناجازاكي في اليابان 1945 وكان ارتفاع السحابة 18 كم

إبادة (مذهب ال)، إبادية: معجم الماركسية النقدي

 

 

 فر: Exterminisme -إنك: Exterminism -ألم: Exterminismus -رو: Eksterminizm

تم اقتراح هذا المصطلح من قبل إدوارد تومبسون وهو مؤرخ إنكليزي يقوم في بلاده بدور لولب الحركة الأوروبية من أجل نزع السلاح النووي. وقد ورد هذا المصطلح في مقال نشره في أيار/ مايو 1980 في مجلة اليسار الجديد (New Left Review) وعنونه، في إحالة نقدية للينين، ملاحظات حول الإبادية، أعلى مراحل الحضارة وهو نص معبر وواضح، موسوم بتفاؤل الإرادة وتشاؤم العقل، وجه فيه تومبسون نداء مؤثرا لتجميع كل القوى المستعدة للتصدي لخطر الفناء الجماعي المحدق بالبشرية بسبب تراكم الصواريخ العابرة للقارات وإمكان استعمالها ومن جهة أخرى، نـحَت مفهوم الإبادية بغية القيام بتحليل تجديدي. وهو مفهوم يعبر، حسب رأيه ، عن السمات النزوعية للتشكيلات الاجتماعية، في الشرق والغرب، التي تقود هذه التشكيلات، بعيدا عن كل قصد إجرامي أو مقدرة توقعية، إلى سيرورة موضوعية لإبادة الجماهير.

في هذا المقال، انتقد تومبسون بشدة “لا مبالاة اليسار الماركسي» فضلا عن “جهله التقني” رافضا أن يقبل باختزال مسألة «القنبلة» إلى المقولات التقليدية للعقلية الماركسية (الصراع الطبقي العالمي، عدوانية الإمبريالية، رد الفعل الدفاعي للمعسكر الاشتراكي… ) ولئن كانت للإبادة علاقة بالعسکرتاريا والإمبريالية اللتين قام يومها المنظرون الماركسيون بتحليلهما، فهي تشير إلى ما وراء وضعهما المعاصر أي إلى عدم تلائمهما أيضا مع الوضع الحالي. فالمصطلح يستعمل لوصف اندماج أنظمة التسلح النووي في منطق التجديد العسكري الصناعي المستقل نسبيا عن الاختبارات السياسية الواعية، والتي يقوم مبدؤها على التوالد الذاتي.

إن تومبسون يقلب بصفة ما عبارة كلاوشفيتس* الشهيرة، ويؤكد أنه، في ظل شروط الإبادة تمت عسكرة السياسة بأكملها، لأن السلاح النووي ليس شيئا جامدا، ليس امتدادا مشيئا العقلية سياسية مجردة، بل هو، على العكس من ذلك، عامل تاریخي ذو استقلالية مرعبة: «إن التكنولوجيا العسكرية المتطورة جدا تلغي لحظة الشأن السياسي ذاتها فنحن إزاء نظام إبادي يواجه نظاما إباديا آخر وسيخضع العمل إلى منطق الأسبقية القصوى» ومن هذا المنظور، يستحيل التمييز بين نهاية السياسي ومنطق القوى العظمى نظرا لأن تومبسون يعتبر

“المتوازيين المتشابهين»: الاتحاد السوفياتي / الولايات المتحدة الأمريكية بمثابة خط التصدع

الرئيسي للعالم المعاصر

وفي إنكلترا، تعرض تحليل تومبسون فيما بين 1980 و1982 إلى نقد شديد كما أدى إلى

نقاشات هامة: وسنذكر مراجع عنها في البيبليوغرافيا أدناه

  • بيبليوغرافيا

Outre l article de THOMPSON

Exterminism and Cold War, Verso Editions-and New Left Books, Londres, 1982; la traduction française, L’exterminisme. Armement nucléaire et pacifisme, Paris, PUF, 1982, comprend les interventions de R. BAHR0, E. BALIBAR, N. CHOMSKY, M. DAVIS, F. HALLIDAY, L. MAGRI, R. et J. MEDVEDEV, R. WILLIAMS ainsi qu’une réponse d’E. THOMPSON; Entretien avec E. THOMPSON, dans Le Monde, 27/28-11-1983; M. KALDOR, Krieg und Kapitalismus, trad.de l’anglais, Das Argument, 141, sept-oct. 1983; Rustungsbarok. Das Arsenal der Zertorung and das Ende der militarischen Techno-Logik, Berlin, 1981; R. ROWTHORN, Capitalism, conflict and inflation, Londres, 1980.

متعلقات . – إمبريالية، إنهيار (نظرية الـ. .)، تعایش سلمي، حرب، مناهضة النزعة العسكرية، موازين القوى

ج. بن. (م.ن.ع)

|1. الصفحة 16 – 17 من المرجع المذكور في بيبليوغرافيا.

  1. ص 25.
  2. ص 44.