الرئيسية » لماذا الموقع الإلكتروني للطلبة الثوريون ؟

لماذا الموقع الإلكتروني للطلبة الثوريون ؟

دعوهم يشيعوا عنكم الأقاويل، دعوهم ينددوا بكم، يدينوكم، يسجنوكم، دعوهم يشنقوكم. ولكن انشروا أفكاركم، ليس حقا بل هو واجب، واجب حميم على من لديه فكرة أن يجعلها تظهر للنور من أجل الخير العام. الحقيقة بكاملها للجميع. ما تعرفون انه مفيد و يحسن أن يعرفه الغير لا يمكن أن تكتموه” (بول لوي كورييه ، كاتب فرنسي من القرن 19)

 في المجتمع الطبقي البورجوازي الحالي لا يمكن الحديث مطلقا عن اعلام مستقل يعكس هموم و مشاغل الناس و يساهم في تنويرهم حول اتخاد القرارات التي تعنيهم و تمكنهم من تملك مصيرهم. فوسائل الاعلام البرجوازية تشكل اهم ادوات الدعاية للفكر الطبقي و ركيزة اساسية لاستمرار سيطرة من هم فوق، فهي تعرض صورة مشوهة عن الواقع، صورة تخدم الحاكمين و مصالحهم، صورة تقدس القيم السائدة و التفاوتات الطبقية و تعرضها كمسلمات و كحقيقة طبيعية.

وسائط الاعلام اذن في معظمها جزء من السلطة تعمل على تأبيد علاقات الانتاج القائمة و تعميق الاحساس بالاغتراب و الضعف و الخنوع و تشيع قيم الفردانية و الوصولية كما تجرم كل فكر و كل فعل معارض.

بالمقابل يستمد الاعلام البديل مقوماته الاساسية من نقد ما يروج له الاعلام البرجوازي من حيث مضمونه و أهدافه و شكله و طرق انتاجه و توزيعه، و من ضرورة خلق اليات تمكن المواطن من تجاوز مصالحه الفردية المباشرة و الارتقاء بوعيه ليلعب دوره الاجتماعي كاملا و ليساهم في عملية التغيير المجتمعي، كما انه يجب ان يساهم في فهم اشكال الاضطهاد الطبقي المعمم و اصوله و سبل مقاومته.

لكل ما سبق و لأهمية الاعلام المناضل و دوره و ملحاحيته في الوضع السياسي و الاجتماعي الراهن بالمنطقة برمتها، و في ظل استحواذ شبه كامل للإعلام البرجوازي التابع للنظام  أو الخاضع للأحزاب الرجعية، و لحاجة الحركة الطلابية لنافدة اعلامية يسارية مرتبطة بمصالح الطلاب المادية و المعنوية، و بغية المساهمة في اوسع حملة لنشر الفكر الثوري و دروس النضالات المحلية و الاممية و كذا الدفاع عن الفكر الماركسي الثوري بهدف تقريب الرؤى لبناء و تجذير فعل طلابي مكافح و منظم، مرتبط بنضال الطبقة العاملة و النضال الشعبي، ياتي إطلاق الموقع الالكتروني للطلبة الثورييون.

 موقع الطلبة الثوريون ليس هو الصوت الشبيبي الثوري الوحيد في المغرب و لكنه يعتقد ان مساهمته ضرورية بمقدار ما ان تعدد الجهود مطلوب لرفع صوت الاشتراكيين عاليا. لا شك ان الموقع يرى ان ارتباط جهوده بجهود الاخرين و التفاف اوسع قدر من المكافحين حول نشاطه الاعلامي الاشعاعي و التثقيفي، حتى من طرف غير المتبنين لمجمل نظرته السياسية، يمثلان اظافة حقيقية لجهوده و لعمله. لهذا فالموقع يرحب بمساهمة كل المناضلين و المناضلات اليساريين و كافة الطلبة و الطالبات و يدعوهم لاعتباره منبرا لهم.

فنحن نطمح للحوار المفتوح و غير العصبوي بين الاشتراكيين و اليساريين و كل المناضلين من اجل الحرية و العدالة الاجتماعية، و الاشتراكية.